اجتمع وزير الخارجية سامح شكري مع نظيره الليبي محمد الطاهر سيالة، وذلك على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية، حيث تطرقا إلى سبل دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير سيالة ثمن في مستهل اللقاء ما تبذله الدبلوماسية المصرية على مختلف الأصعدة لمساعدة الليبيين علي تحقيق التوافق الوطني، وتفعيل المسار السياسي، معربا عن تطلعه لمزيد من التنسيق مع مصر فيما يتعلق بإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية ودعم جهود مكافحة الإرهاب.

وأشار المتحدث باسم الخارجية، إلى أن الوزيرين استعرضا خلال اللقاء أبرز التطورات الأمنية والسياسية على الساحة الليبية، وتناولا الاجتماع الوزاري الذي تستضيفه لندن في 14 الجاري حول ليبيا. كما ناقش الجانبان أبرز مخرجات الاجتماع الرابع للجنة الأفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا الذي عقد في العاصمة الكونغولية برازافيل مؤخرا، وأهمها ما يتعلق بتشكيل لجنة من مجلس النواب ومجلس الدولة بهدف تعديل اتفاق الصخيرات والوصول إلى صيغ توافقية تسمح بالتوصل الى تسوية سياسة تحافظ على وحدة الأراضي الليبية وتدعم مؤسساته وتحقق آمال وتطلعات شعبه وتسهم في إرساء الأمنوالاستقرار في البلاد.

ومن جانبه، أكد الوزير شكري على ضرورة الحفاظ على الآلية الثلاثية لدول الجوار الليبي، مشددا في هذا الصدد على ثقة مصر في أن العمل المشتركمع كل من الجزائر وتونس سيساعد الأشقاءالليبيين عل التوصل إلى حل سياسي يتيح الانتقال إلى مرحلة إعادة بناء الدولة، مؤكدا على استمرار مصر في بذل جهودها لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية.